" تعال اتبعني" (تابع)      تعال اتبعني      رسالة الفريق الرسولي الفرنسيسكاني - لبنان      قداس عيد البشارة وافتتاح يوبيل مرسلات مريم في حلب      النذور الدائمة للأخت هبة سمير      رأيت الرب يسوع      لقاء الشبيبة في حلب -سوريا      نشاطات رسولية- عين الدلب ( جنوب لبنان )- صيف 2012      النذور الدائمة للأخت غراسيا عبد المسيح      هاأنذا      خبرتي الرسولية في الاقصر : من 10/12/2012 الى 14/3/2012      مركز السعادة      سلّمت ذاتي لك يا ربّي      مئة سنة من الصلاة والحضور والرسالة      النذور الدائمة للأخت أنطوانيت أوديشو      خبرة غير منتظرة      لقاء المهاجرين في لبنان      موريتانيا / السنغال : أرض رسالة      يوم روحي لأولاد المناولة الاولى في عين الدلب - صيدا (لبنان)      لقاء تكويني في حلب      عيد الميلاد ورأس السنة 2011 عين الدلب – صيدا – لبنان      مركز التوثيق التربوي حنانيا بين الأمس واليوم      محاضرة عن البيئة في دير الراهبات الفرنسيسكانيات في حلب      مبرة الأوقاف الإسلامية      نذور في الرهبنة الثالثة الفرنسيسية      نذوري المؤبدة، هي فعل شكري للرّب      ايمان ونور      انشطة الطالبات بدير الفرنسيسكان بحلب      مفتاح النجاح      لقاء الأحبّة      من الجزيرة الى عشقوت      لقاء حول الدعوات الكهنوتية ( في السواقي والاقصر)      الكنيسة في العالم المعاصر وتحديات القرن      لنعمل يدا بيد من أجل بناء طفل خلاّق ومبدع      سهرة صلاة      فى العمل الاجتماعي تحقق حلم الله      أنت أخي      حفلة التخرج لطالبات ثانوية عامة في مدرسة جيرار      100 سنة قرب مهد المسيح      الويل لي إن لم أبشّر      من تونس      مركز دار السلام      رعائية العائلة في أبرشية صيدا ودير القمر ( لبنان )      فارقتنا الى ديار الأب      في التضامن مع النساء الحبشيـّات، العاملات في خدمة المنازل      الأبوة – الأمومة والبنوة      في كازابلانكا ( الدار البيضاء – المغرب )، مدرسة تصغي للمرأة      معسكر رسولي في سوهاج لمسؤولات اغصان الكرمة في مدرسة جيرار- الإسكندرية      يوم بولسي      بيت الطالبات في بيروت      اليوبيل الذهبي للأخت عايدة جدعون      أسبوع الرسالة في الحدث (بيروت )      التنشئة الروحية للمناولة الأولى 2008      وعود " شركاء " الرهبنة      اللقاء المفاجئة      في خدمة مرضى السرطان والسيدا ( الإيدز )      إقبل يا ربّ هبة ذاتي      رئيسة عامة جديدة للرهبنة      المجمع العام للرهبنة      الرياضة الروحية السنوية للراهبات في لبنان      زيارة المستشارات العامات لإقليم الشرق الأوسط      حلب - 13 حزيران 2008      الأقصر مدينة التعايش      يوم المريض العالمي      تعالا ... وانظرا - رحلة قصيرة في الفلسفة واللاهوت      خبرتي مع جمعية كاريتاس – الحسكة ( سوريا )      بيتنا ( برج حمود - لبنان )      الأيام الاجتماعية في مدرسة جيرار      رسالتنا في مدينة " الطبقة "      رياضة روحية في البطار - سوريا      برفقة العراقيين في الأردن...      بيت الأطفال الفرنسيسكاني في بيت لحم      فريق تنشيط الدعوات في سوريا      لقاء مربي التعليم المسيحي في الحسكة      رسالة العراق      2 × 1 = 10      مسيرة الخلاص بين العهدين      حدث عالمى فى مصر      اليوبيل الفضي( 25 سنة) على تاسيس ايمان ونور في مصر      احتفال اليوبيل الذهبي للأخت ايلين سيف      مرسلات      مركز العائلة      
 
 
أخبارنا
النذور الدائمة للأخت هبة سمير

 
 
احتفلت رهبنة الفرنسيسكانيات مرسلات مريم في اقليم الشرق الأوسط بالنذور الدائمة للأخت هبة سمير، مصرية الجنسية. وأقيم هذا الاحتفال في كنيسة سيدة الكرمل للأباء الفرنسيسكان في القاهرة، يوم الجمعة 21 فبراير/شباط 2014. وترأس الذبيحة الإلهية غبطة الأنبا / إبراهيم اسحق - بطريرك الأقباط الكاثوليك وشاركه في الذبيحة المطران عادل ذكي مطران اللاتين وسيادة المطران جورج بكر مطران الروم الكاثوليك ولفيف من الكهنة. وكان حاضر في هذا الاحتفال العديد من الرهبان والراهبات من مختلف الرهبانيات والأهل والأقارب والأصدقاء والمحبين.
وأثناء عظته، ذكر غبطة البطريرك بعض الكلمات المؤثرة التي تلخص جوهر التكريس لله: "في عالم يسوده الإلحاد العملي، التكريس هو علامة على الاتحاد الإنساني بالإلهي، "الانسان مملوك من الله" . ولنتذكر قول البابا بندكتوس الرابع عشر أن المكرسين هم الوحيدين الذين يحققون ملكوت الله على الارض بحياتهم التكريسية."
وفي ختام القداس ألقت الأخت هبة كلمة شكر:
"هاءَنَذا آتٍ، أَللَّهُمَّ لأَعمَلَ بمَشيئَتِكَ"
                       (عب ١٠: ٧)
كلمة "هاءنذا" تُلخص تقدمة الذات، وتقدمة ذاتي للرب بطريقة كليّة ونهائية، هي ثمرة وبذرة في نفس الوقت.
 
ثمرة:
ثمرة عمل الله في حياتي: هو الذي دعاني، ورافقني وغمرني بمحبته. ووجوده معي يُعطي معنى لحياتي.
 وعمل استمر من خلال اشخاص: أهلي الذين زرعوا فيّ مبادئ انسانية وأخلاقية وغرسوا فيّ قيّم ايمانية وروحية. وعلموني احب الله والقريب، خاصة الفقراء.
عمل الله في حياتي رافقني من خلال حياتي في رهبنة الفرنسيسكانيات مرسلات مريم. التي فيها تتلمذت واختبرت حياة التأمل والرسالة:
-          الحياة التأملية من خلال دعوتنا الافخارستية.
-          عشت الرسالة الشاملة بالانفتاح على البلاد المختلفة: سوريا، لبنان، مصر والكاميرون. وخبرتي كمرسلة عشتها في جماعات متعددة الثقافات والجنسيات بالنسبة لي غنى وفرح.
 
بذرة: يعني بداية عيش تقدمة يومية ومستمرة
-          على مثال العذراء مريم هي التي اعطت الحياة للعالم...
-          و على مثال القديس فرنسيس الأسيزي الذي عاش الانجيل في وسط العالم ببساطة وفرح واصغرية والذي جسّد بحياته الأخوة الشاملة مع الخليقة كلها بتناغم وتسبيح دائم.
أطلب من الرب ان اعيش هذه التقدمة مستمدة كل النِعَم منه. ومحبته وامانته هما ضامنة وفرح لي.
أريد أن أشكر كل الحاضرين و الذين كانوا شهود على هذه التقدمة:
غبطة البطريرك الانبا/ ابراهيم اسحق بطريرك الأقباط الكاثوليك
سيادة المطران عادل زكي مطران اللاتين
سيادة المطران جورج بكر مطران الروم الكاثوليك
رهبان الاخوة الأصاغر الممثلين في شخص الأب كمال لبيب الخادم الأقليمي
كل الكهنة والرهبان والراهبات من مختلف الروحانيات التي تُغني وتُنمي كنيستنا.
 
أريد أن اشكر أيضاً كل افراد عائلتي الرهبانية الموجودين معنا : الأخت نارييل، خادمتنا الإقليمية، وراهبات الفرنسيسكانيات مرسلات مريم في مصر و كل الراهبات المنتشرات في البلاد والأقاليم المختلفة، في كل أنحاء العالم. وهن متحدات معنا في الصلاة بالرغم من المسافات، أشكرهن في شخص رئيستنا العامة الأخت سوزان.
 وأريد أن أشكر كل أفراد عائلتي والأقارب والأصدقاء والمحبين الذين شاركونا هذا الاحتفال.
أريد أن اشكر كل ما ساعد وتَعِب في تحضير هذا الاحتفال:
-          جماعة الراهبات الفرنسيسكانيات مرسلات مريم - الزمالك، على كل مساعداتهن ومساندتهن المعنوية والروحية لي.
-          جماعة الأخوة الأصاغر في بولاق.
-          الشمامسة اللذين ساعدونا في الصلاة من خلال الالحان القبطية المختلفة.
-          الأب جيسلان و ماري: من خلال التراتيل، جعلونا نتعمق في معنى تكريسنا للرب.
-          كل الاشخاص اللذين ساعدوا بمحبة و في الخفاء.
اعلان الارسال
تقول لنا الطوباوية ماري دو لا باسيون:"مرسلات حقيقات، مستعدات من أجل ربنا، للمضي من أورشليم إلى روما كما فعل الرسل... الرسول الحقيقي لا يهتم بالأمكنة، يمضي من الشمال إلى الجنوب، ومن الجنوب إلى الشمال، وإلى اي مكان يدعوه إليه تمجيد اسم ربه"
ومثلما يستقبل اقليم الشرق الأوسط بفرح مرسلات: معنا الآن مرسلات من استراليا، الهند، بولندا، فرنسا، لبنان ومصر. أيضاً يعيش الإقليم، اليوم، فرح الإرسال.
الأخت نارييل سكيرز، الرئيسة الأقليمية، ستعلن الآن على رسالتي الجديدة ، في اي اقليم من الخمسين اقليم للرهبنة عَبر العالم.
وهذا الإرسال هو تكليف من الرئيسة العامة، الأخت سوزان فيليبس، التي أرسلت لي جزء من السيرة الأولى لتوما الشيلاني:" كانوا الأخوة يستقبلون خبر الارسال بفرحٍ روحيّ. وكانوا يسجدون عند اقدام القديس فرنسيس الذي كان يُقبل كل واحدٍ منهم ويقول له بإيمان: "سَلِم للرب كل همومك وهو يعتني بك". هذه كانت عبارته المعتادة عندما كان يُرسل اخوته."
 
(من نص ارسال الأخت سوزان فيليبس، الرئيسة العامة للرهبنة)
لتتميم مشيئة الآب التي هي محبة، وتكملة لرسالة الابن، ولإعلان عجائب الروح القدس
الأخت هبة سميرمرسلة لخدمة اعلان بُشرى الخلاصفي اقليم الباكستان
 
صلوا من أجلي كي أنشر محبة الله أينما ذهبت...
 
الأخت هبة سمير ف.م.م.
 
واليكم بعض المشاركات والشهادات من اشخاص ينتمون للروحانية الفرنسيسكانبة

- وهذ ما كتبه الأب ممدوح شهاب
تمتّعت نهار الجمعة ٢١ فبراير بحضور الاحتفال بالنذور الدائمة للأخت هبة سمير في رهبانيّة الفرنسيسكانيات مرسلات مريم. دار الاحتفال بكنيسة سيدة الكرمل ببولاق. رأس الاحتفال سيدنا أبراهيم اسحق، بطريرك الأقباط الكاثوليك بحضور سيدنا عادل زكي مطران اللاتين وسيدنا جورج بكر مطران الرّوم الكاثوليك.

أوّل ما شعرت به في هذا اليوم أنّه يُعَد بحق وحقيق من الأيام الفرنسيسكانية المبهجة نظرًا للحضور المكثف من رهباننا على الهيكل بما فيهم الخادم الإقليميّ الحالي أبونا كمال لبيب أو الخادم السابق أبونا كمال وليم وكذلك لحضور الرّاهبات الفرنسيسكانيات مرسلات مريم وغيرهنّ من الرّاهبات المنتميات للرّوحانيّة الفرنسيسكانيّة كالرّاهبات الإليصابيّات. ناهيك عن الحضور الملموس من العلمانيّين المنتسبين لما نعرفه باسم "الرّهبنة الثالثة"

كما شعرت كذلك أنّ هذا اليوم من الأيام التّي رأيت فيها البعد الكنسي، الرّعوي، المحلّي والدّولي واضحًا شديد الوضوح. فإلى جانب غبطة البطريرك ابراهيم اسحق (أقباط كاثوليك) والمطرانين عادل زكي (لاتين) وجورج بكر (روم كاثوليك)والآباء الفرنسيسكان، كان هناك كذلك ممثلون وممثلات عن الرّهبانيات النسائية والرّجاليّة العاملة في مصر والّتي ينتمي أعضاؤها إلى جنسيّات متعددة كالرّاهبات الإليصابيّات أو راهبات القلب المقدّس أو راهبات القدّيس شارل بوروميه وغيرهن سعدت كذلك بوجود الأب «جيزلان» الكومبوني، راعي كنيسة «القديس يوسف» بالزّمالك، وهو يعزف ويرنّم، تسانده «ماري»، وكانا يتبادلان آداء الترانيم غير القبطيّة. ولا بد من الإشادة بأداء «ماري» العفوي النّبيل لترنيمة «سلمت قلبي» الّتي ترجمت مشاعر هبة بعد إعلانها النذور الدّائمة مباشرة. ناهيك عن أداء الأب "جيزلان" وهو يعزف ويرنّم بأستاذيّة متمكّنة الترنيمة الفرنسيّة الشهيرة «Mon Père, mon Père, je m'abandonne à toi».

شدّ انتباهي أمران في نهاية القدّاس: كلمة شكر "هبة"، من جهة، وأمر الطّاعة (=تكليف) الرئيسة العامّة للراهبة المحتفى بها، من جهة أخرى. كانت كلمة "هبة"جامعة مانعة مرتبة ترتيبًا منهجيًّا يكشف عن صدق ما قاله لي واحد من رهباننا الألمان عندما زرنا معًا الفرنسيسكانيات مرسلات مريم في بيتهن بالاسكندرية «بولكلي» إذ قال لي أمامهنّ: «إن سرّ نجاح هؤلاء الرّاهبات يكمن في أنّ لهنّ قلبًا فرنسيسكانيًا وعقلاً يسوعيًّا». أمّا أول أمر وجّه للراهبة «هبة» بعد نذورها الاحتفالية جاءها على لسان الأخت "ناريل"، رئيستها الإقليميّة، نيابة عن الرّئيسة العامّة. وحسب هذا الأمر فأنّ علي "هبة" أن تشد رحالها لتذهب إلى «باكستان» حيث تنتظرها رسالتها الجديدة. وهنا امتدح صاحب الغبطة البطريرك الرّاهبة النّاذرة على قبولها هذا التّكليف بالسّفر إلى «باكستان» بشجاعة ودون تردّد.. ونظر إلى والدتها نظرة كلّها تقدير لمعاناتها بسبب ابتعاد ابنتها عنها، فأجابت الأم بإشارة من يدها وهي توجّهها إلى أعلى، كأنّها تقول باستسلام وفرح "لتكن مشيئته"هذه هي أولى بركات الله لأختنا "هبة"إذ حباها «أمًّا» علّمتها الفضائل المسيحيّة قولاً وعملاً،. وهذه هي الرهبانية الّتي تدرّبنا علي أن نعيش " رُحَّلاً" على وجه هذه الدّنيا لأنّ الهدف الأول من حياتنا هو خدمة الملكوت من المنطلق الفرنسيسكاني الّذي يعتبر أن حدود ديرنا هي العالم كله.

تعود معرفتي بالرّاهبات الفرنسيسكانيات مرسلات مريم إلى مرحلة دراستي الجامعيّة الّتي آنهيتها في ١٩٧٥. في تلك الفترة، كنتُ معروفًا في الأوساط الرّهبانية باعتباري "مدرّسًا" علمانيًّا للمرسلين الأجانب الرّاغبين في تعلّم العربيّة. ومنذ تلك الدّروس الّتي كنت ألقيها على الرّاهبة «جويرينا» الإيطاليّة، لم تنقطع علاقتي بهذه الرّهبنة الّتي شرّفتني بنتها «هبة» بدعوتي لحضور الاحتفال بهذه النّذور.
مبروك يا هبة … وبارك الله في تضحيتك بالزّواج والأمومة وجعل لك في باكستان أخًا وأختًا وأمًّا وأصدقاء وصديقات تخدمين المسيح فيهم …. وجعلنا نعوّض غيابك كلّما رأينا والدتك الغالية، الّتي حسب وصيّة أبينا فرنسيس، هي أم لكلّ عضو من رهبانيّته.
                   الأب ممدوح شهاب الفرنسيسكاني
 
 
-          قالت كريستين سمير، شقيقة الأخت هبة، بمناسبة الاحتفال بالنذور الدائمة:
في الماضي، شاركت أختي العزيزة هبه اعلان نذورها الاولى في أخوية القديس فرنسيس في الرهبنة الثالثة العلمانية واليوم اشاركها مع الأسرة في حدثيين هامين في حياتها - على مثال أمنا العذراء مريم المطيعة "هاءنذا امة الرب فليكن لي بحسب قولك" والمرسلة "فذهبت مسرعة الى نسيبتها اليصابات" وعلى خطى أبينا القديس فرنسيس.
الحدث الأول: اعلانها للنذور الدائمة في الحياة الرهبنة الثالثة النظامية في رهبنة الفرنسيسكانيات مرسلات مريم.
 والحدث الثاني: اعلان إرسالها ﻻقليم باكستان وذلك بمزيج من مشاعر الفرح والحزن لبُعد الاقليم. وكما قالت أمي لسيدنا الانبا ابراهيم اسحاق - بطريرك الاقباط الكاثوليك، "فلتكن مشيئتك يارب".  
أتمنى لك الثبات في محبة الله والتوفيق في حياتك الروحيّة وفي رسالتك وخدمتك في اقليم الباكستان – فلنكن دائماً متحدين في الصلاة.
                                                            كريستين سمير
 
-          بمناسبة اعلان ارسال الرهبنة للأخت هبة الى الباكستان. قالت الأخت سمية قره كلة - سورية الجنسية، وهي مرسلة في تونس منذ عام 2006:
 
"العالم بأسره وطننا .. هذا ما تحثنا عليه مؤسسة رهبنتنا ماري دو لا باسيون
مرسلات الى كل مكان لنعلن بحياتنا وكلامنا واعمالنا : " الله محبة " ونشارك الناس الذين يستقبلوننا افراحهم واتعابهم ونتعلم منهم قيماً اراد الله ان يميز ثقافتهم بها..... هذه خبرة الانثقاف وما اجملها من مغامرة انسانية وروحية ...."
الأخت سمية قره كلة، ف. م. م
 
-          هذه شهادة مريم تاوفيلس، طالبة في مرحلة ما قبل الابتداء (العام الثاني):
هاءنذا بين يديك إرسلني
فى يوم 212 وجدت الأخت هبة، بكل جرأة وحب وثقة، مُعلنة أمام الجمهور المُصلي نذورها للرب.
"هاءنذا أتٍ اللهم لاعمل بمشيئتك":  كلمات نابعة من قلبها وكانت تعيشها أثناء القداس أمام الله.
وهي التي قد ساعدتني أثناء تواجدها معنا قبل نذورها الدائمة، لفَهم معنى "الرسالة" من خلال التكوين. ها هي اليوم تعلمني الدرس عملياً وبطريقة واقعية: هاءنذا أرسلني يارب.
                                                          مريم تاوفيلس
 
-          وهذه شهادة مريم (ناروزة) صبحي، طالبة في مرحلة ما قبل الابتداء (العام الأول):

فى بيتنا تقدمة حيّة للرب
 
لقد حضرت الينا الأخت هبة من الكاميرون لتشاركنا فرحتها بالاستعداد لنذورها الدائمة. كانت بالفعل مليئة بالروح كما يقول الكتاب: "روح الرب علي مسحنى لابشر..." وهى بشارة الفرح بتقدمة ذاتها لله. نشكر الرب من اجل نعمة هذا العُرس الروحيّ وخاصة إني لم اشارك من قبل في مناسبة كهذة. كان هناك فرح عظيم فى بيتنا، وشاركنا فيه الكثير من الراهبات الفرنسيسكانيات مرسلات مريم اللواتي اتين من جميع المحافظات وكثير من العلمانين. وهؤلاء الأشخاص كانوا يجسدون حضور يسوع ومريم والتلاميذ فى عُرس قانا الجليل. وقامت الراهبات بالاستعداد والصلاة والشكر للرب. كل واحدة منهن كانت تخدم وتجهز فى الكنيسة أو فى البيت وتشارك هذه العطية بمحبة تامة. رأيت فى عيونهم الفرحة العظيمة من اجل أختهم. كنت اشعر كل شيء يشاركنا فرحتنا حتى الطبيعة والأشياء، حتى الناس فى الشارع كنت أرى فى عيونهم هذا الفرح. واذكر حينما ذهبنا مع الأخت نارييل والأخت هبة بالورد للكنيسة سيراً على الاقدام، كانت عيونهم وكلماتهم تشع فرح ومشاركة معنا.
وفي يوم الاحتفال، كان القداس مليء بروح الرب وهادئ جدا مما جعلنا نستمتع روحياً. ومن اكثر اللحظات التي اثرت فى عمق ذاتى، عندما قدمت الأخت هبة ذاتها للرب وحينما اُعِلن عن ارسالها وهى تقول، مع امها العذراء مريم، "ها انا امة الرب". ومع ماري دو لاباسيون تنطلق وتقول "أنا مرسلة حقيقية مستعدة من اجل الرب للمضى من اورشليم الى روما كما فعل الرسل لايهمنى الامكنة سوى التى يدعونى اليها لتمجيد اسمه". علمتني معنى الاستسلام الكامل فى حياتنا للرب

                                                                              مريم (ناروزة) صبحي
 
 

 

     
 
إسم المستخدم: ...
كلمة المرور: ...
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
الزاوية الحرة
معرض الصور
لقاء مربي التعليم المسيحي في الحسكة
رسالة العراق
مسيرة الخلاص بين العهدين
اليوبيل الذهبي للأخت ايلين سيف
مسيرة حب
فريق تنشيط الدعوات في سوريا
نشاطات مع العراقيين في عمّان
رياضة روحية في البطار - سوريا -
رسالتنا في مدينة " الطبقة "
" بيتنا "
دير عشقوت
حلب - 13 حزيران 2008
زيارة المستشارات العامات للإقليم
الرياضة الروحية السنوية 2008
المجمع العام للرهبنة
شركاء الرهبنة
اليوبيل الذهبي للأخت عايدة جدعون
بيت الطالبات في بيروت
معسكر رسولي في سوهاج
مركز التكوين الدائم للكبار في المغرب
الأبوة- الأمومة والبنوة
مركز دار السلام
من تونس
رسالة الفريق الرسولي في سوريا
حفلة التخرج لطالبات ثانوية عامة في مدرسة جيرار
أنت أخي
في العمل الاجتماعي تحقق حلم الله
مركز الرعاية اللاحقة
اليوبيل المئوي لدير بيت لحم
سهرة صلاة بمناسبة العام الجديد
من الجزيرة الى عشقوت
لقاء الأحبّة
نذوري المؤبدة هي فعل شكري للرب
نذور في الرهبنة الثالثة الفرنسيسية
مبرة الأوقاف الإسلامية
مركز التوثيق التربوي حنانيا
يوم روحي لأولاد المناولة الاولى في عين الدلب - صيدا
موريتانيا- السنغال : أرض رسالة
خبرة غير منتظرة
النذور الدائمة للأخت أنطوانيت أوديشو
اليوبيل المئوي لدار السلام
قداس شكر للأخت انطوانيت أوديشو
النذور الدائمة للأخت غراسيا عبد المسيح
مكتبة الملفات